fbpx

تابعنا:

أهم الأخبار

المزيد من مدوناتنا

تعزيز التضامن والتعاون للتغلب على المخاطر والتحديات وبناء عالم أفضل بشكل مشترك

خطاب فخامة الرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية في الحفل الختامي لمنتدى أعمال البريكس 2023 جوهانسبرج، 22 أغسطس 2023

فخامة الرئيس ماتاميلا سيريل رامافوسا،
أعضاء مجتمع الأعمال،
السيدات والسادة،
الأصدقاء،

أود أن أتقدم بالتهاني الحارة على نجاح منتدى أعمال البريكس في جنوب أفريقيا!

قبل عشر سنوات، شهدنا نحن قادة البريكس، هنا في جنوب أفريقيا، ميلاد مجلس أعمال البريكس. ومنذ ذلك الحين، ظل المجلس وفيا لمهمته التأسيسية. وقد اغتنمت الفرص لتعميق التعاون والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدول البريكس والمساعدة في الحفاظ على النمو الاقتصادي العالمي.

في الوقت الحالي، تتكشف التغيرات في العالم وفي عصرنا وفي التاريخ بطرق لم يسبق لها مثيل، مما أوصل المجتمع البشري إلى منعطف حرج. هل ينبغي علينا أن نسعى إلى التعاون والتكامل أم نستسلم للانقسام والمواجهة؟ هل يتعين علينا أن نعمل معاً للحفاظ على السلام والاستقرار، أم نسير في هاوية حرب باردة جديدة؟ هل ينبغي لنا أن نتبنى الرخاء والانفتاح والشمول، أم نسمح لأعمال الهيمنة والبلطجة بإلقاءنا إلى الاكتئاب؟ فهل يتعين علينا تعميق الثقة المتبادلة من خلال التبادلات والتعلم المتبادل، أم السماح للغطرسة والتحيز للضمير الأعمى؟ إن مسار التاريخ سوف يتشكل من خلال الاختيارات التي نتخذها.

لاحظ أحد المفكرين الصينيين القدماء أن "اتباع الاتجاه الأساسي سيؤدي إلى النجاح، في حين أن السير ضده لن يؤدي إلا إلى الفشل". لقد حققنا نحن البشر تنمية اقتصادية وتقدما اجتماعيا ملحوظا خلال العقود الماضية، وذلك لأننا استخلصنا الدروس من الحربين العالميتين والحرب الباردة، واتبعنا الاتجاه التاريخي للعولمة الاقتصادية، وشرعنا في السير على الطريق الصحيح للانفتاح والانفتاح. التنمية من أجل التعاون المربح للجانبين. لقد أصبح عالمنا اليوم مجتمعاً ذا مستقبل مشترك، نتشارك فيه جميعاً مصلحة كبيرة في البقاء. من المؤكد أن ما يتوق إليه الناس في مختلف البلدان ليس حرباً باردة جديدة أو كتلة حصرية صغيرة؛ إن ما يريدونه هو عالم مفتوح وشامل ونظيف وجميل ويتمتع بالسلام الدائم والأمن العالمي والرخاء المشترك. هذا هو منطق التقدم التاريخي واتجاه عصرنا.

قبل عشر سنوات، قدمت اقتراحا لبناء مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية، ودعوت جميع البلدان إلى بناء هذا الكوكب الذي نسميه جميعا موطنا لأسرة متناغمة. وفي مواجهة الرياح العاتية والأمواج المتلاطمة وحتى العواصف الغادرة، يتعين علينا في جميع البلدان أن نتمسك بالرؤى الصحيحة للعالم والتاريخ ومصالحنا الشاملة، وأن نعمل على ترجمة رؤية مجتمع ذي مستقبل مشترك للجميع. البشرية إلى واقع.

– نحن بحاجة إلى تعزيز التنمية والرخاء للجميع. لقد وصلت العديد من الأسواق الناشئة والبلدان النامية إلى ما هي عليه اليوم بعد أن تخلصت من نير الاستعمار. وبالمثابرة والعمل الجاد والتضحيات الجسيمة، نجحنا في الحصول على الاستقلال، واستكشفنا مسارات التنمية التي تتناسب مع ظروفنا الوطنية. كل ما نقوم به هو توفير حياة أفضل لشعبنا. ولكن بعض البلدان، المهووسة بالحفاظ على هيمنتها، بذلت قصارى جهدها لشل حركة الأسواق الناشئة والنامية. ومن يتطور بسرعة يصبح هدفه الاحتواء؛ ومن يلحق بالركب يصبح هدفاً للعرقلة. لكن هذا لا جدوى منه، فكما قلت أكثر من مرة إن إطفاء سراج الآخرين لن ينير النفس.

لكل بلد الحق في التنمية، وللناس في كل بلد الحرية في التمتع بحياة سعيدة. ومن هذا المنطلق، اقترحت مبادرة التنمية العالمية، بهدف تعزيز التنمية للجميع من قبل المجتمع الدولي وتعزيز خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030. وبدعم من العديد من البلدان، تم تحقيق مكاسب قوية في متابعة هذه المبادرة، مع ازدهار التعاون في مختلف المجالات. وستعمل الصين مع جميع الدول الأخرى لتسريع التعاون في إطار مبادرة التنمية العالمية، وتعزيز محركات التنمية العالمية، وتعزيز إصلاح منظمة التجارة العالمية بطريقة شاملة ومتعمقة، ومواجهة التحديات المشتركة معا وجعل الحياة أفضل للشعوب. عبر العالم.

– نحن بحاجة إلى تحقيق الأمن العالمي. شهدت السنوات الأخيرة عالماً مضطرباً؛ تعاني العديد من البلدان والمناطق من الحروب والصراعات ويشرد الكثير من الناس. ويتقاسم أعضاء المجتمع الدولي الأمل الملح في القضاء على الأسباب الجذرية للصراعات والحروب، وإيجاد طريقة أساسية لتحقيق السلام والأمن الدائمين على مستوى العالم. لقد أظهرت الحقائق أن أي محاولة لمواصلة توسيع التحالف العسكري، أو توسيع نطاق نفوذ أي دولة، أو الضغط على المنطقة الأمنية العازلة للدول الأخرى، لا يمكن إلا أن تخلق مأزقًا أمنيًا وانعدام الأمن لجميع البلدان. إن الالتزام برؤية جديدة للأمن المشترك والشامل والتعاوني والمستدام هو وحده الذي يمكن أن يؤدي إلى الأمن العالمي.

في العام الماضي طرحت مبادرة الأمن العالمي، وقد حظيت بدعم أكثر من 100 دولة ومنظمة دولية. والصين مستعدة لمتابعة هذه المبادرة بشكل مشترك مع جميع الآخرين. يتعين علينا إجراء الحوار ومعارضة المواجهة، وإقامة الشراكة وليس التحالف، والسعي لتحقيق نتائج مربحة للجانبين ومعارضة اللعبة الصفرية، والعمل معًا لبناء مجتمع آمن.

- علينا أن نبقى ملتزمين بالتبادلات بين الحضارات والتعلم المتبادل. زهرة واحدة وحدها لا تستطيع أن تصنع ربيعاً جميلاً؛ فقط ازدهار مجموعة غنية من الزهور هو الذي يمكن أن يجلب الربيع إلى الحديقة العالمية. الحضارة الإنسانية ملونة بطبيعتها. وبسبب الاختلافات في التاريخ والثقافة والنظام على وجه التحديد، تحتاج جميع البلدان إلى التفاعل مع بعضها البعض، والتعلم من بعضها البعض، والتقدم معًا. إن خلق الانقسام بشكل متعمد من خلال التأكيد على "الديمقراطية مقابل الاستبداد" و"الليبرالية مقابل الاستبداد" لا يمكن إلا أن يقسم العالم ويؤدي إلى صراع الحضارات.

لقد طرحت مبادرة الحضارة العالمية، التي تدعو إلى تعزيز تنوع الحضارات العالمية، والقيم المشتركة للإنسانية، والتبادل والتعاون بين الشعوب والثقافات. وترحب الصين بمشاركة كافة الدول الأخرى في التعاون في إطار هذه المبادرة. وعلينا أن نشجع الحضارات المختلفة على إبراز أفضل ما لديها والازدهار معا؛ وعلينا أن نكسر الحواجز أمام التبادلات، ونجدد الحضارة الإنسانية.

السيدات والسادة،
الأصدقاء،

وكما لاحظ أحد الفلاسفة الصينيين القدماء، فإن "التغيير هو طبيعة الكون". إن الصعود الجماعي لدول الأسواق الناشئة والبلدان النامية التي تمثلها مجموعة البريكس يعمل على تغيير المشهد العالمي بشكل جذري. وقد ساهمت بلدان الأسواق الناشئة والنامية بما يصل إلى 80% من النمو العالمي في السنوات العشرين الماضية، وزادت حصتها في الناتج المحلي الإجمالي العالمي من 20% قبل 24 عاما إلى أكثر من 40%. وكما يقول بيت في قصيدة صينية: "لا توجد جبال يمكنها أن توقف التدفق المتدفق لنهر عظيم". ومهما كانت المقاومة، فإن مجموعة البريكس، وهي قوة إيجابية ومستقرة من أجل الخير، سوف تستمر في النمو. وسوف نعمل على إقامة شراكة استراتيجية أقوى لمجموعة البريكس، وتوسيع نموذج "البريكس بلس"، والعمل بنشاط على تعزيز توسيع العضوية، وتعميق التضامن والتعاون مع البلدان النامية الصاعدة الأخرى، وتعزيز التعددية القطبية العالمية وزيادة الديمقراطية في العلاقات الدولية، والمساعدة في جعل النظام الدولي أكثر عدلا وإنصافا. إن الاجتماع بين دول البريكس وأكثر من خمسين دولة أخرى في جنوب أفريقيا اليوم ليس ممارسة لمطالبة الدول بالانحياز إلى أحد الجانبين، ولا ممارسة لخلق المواجهة بين الكتل. بل هو بالأحرى جهد لتوسيع بنيان السلام والتنمية. ويسعدني أن أشير إلى أن أكثر من 40 دولة تطرق باب البريكس. وتأمل الصين في رؤية المزيد من الانضمام إلى آلية تعاون البريكس.

السيدات والسادة،
الأصدقاء،

وتظل الصين ملتزمة بسياسة خارجية مستقلة للسلام وبناء مجتمع مصير مشترك للبشرية. وباعتبارها دولة نامية وعضوا في الجنوب العالمي، فإن الصين تتنفس نفس الشيء مع الدول النامية الأخرى وتسعى إلى تحقيق مستقبل مشترك معها. وقد دعمت الصين بحزم المصالح المشتركة للدول النامية وعملت على زيادة تمثيل وصوت بلدان الأسواق الناشئة والنامية في الشؤون العالمية. إن الهيمنة ليست في الحمض النووي للصين؛ كما أن الصين ليس لديها أي دافع للانخراط في منافسة بين القوى الكبرى. وتقف الصين بثبات على الجانب الصحيح من التاريخ، وتؤمن بضرورة السعي إلى تحقيق قضية عادلة من أجل الصالح العام.

وفي الوقت الحاضر، ندفع نحن الصينيين، تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، عملية التجديد العظيم للأمة الصينية على جميع الجبهات من خلال متابعة التحديث الصيني. ويهدف تحديث الصين إلى تحقيق الرخاء المشترك، والتقدم المادي والثقافي والأخلاقي، والانسجام بين الإنسانية والطبيعة، والتنمية السلمية لعدد كبير من السكان. لقد خلق التحديث الصيني شكلا جديدا من التقدم البشري وقدم مستقبلا جديدا للتحديث. ونأمل أن تتمكن الدول النامية الأخرى من الاستفادة من الإنجازات البارزة للحضارة الإنسانية وإيجاد طريقها الخاص نحو التحديث بما يتفق مع ظروفها الوطنية.

يعد تحقيق تنمية عالية الجودة أولوية قصوى في هدف الصين المتمثل في بناء نفسها بشكل كامل لتصبح دولة حديثة. نحن ملتزمون بتطبيق فلسفة تنمية جديدة وخلق نموذج تنموي جديد. وفي العقد الماضي، ساهمت الصين بأكثر من 30% من النمو العالمي السنوي. وفي هذا العام، حافظ الاقتصاد الصيني على زخم الانتعاش والنمو. تتمتع الصين بالعديد من المزايا المتميزة: اقتصاد السوق الاشتراكي من الناحية النظامية، وسوق ضخمة من حيث الطلب، ونظام صناعي كامل من حيث العرض، وقوة عاملة وفيرة من الكفاءات العالية ورجال الأعمال من حيث الموارد البشرية. يتمتع الاقتصاد الصيني بمرونة قوية وإمكانات هائلة وحيوية كبيرة. إن الأساسيات التي تدعم النمو الصيني في الأمد البعيد سوف تظل دون تغيير. وستستمر سفينة الاقتصاد الصيني العملاقة في شق الأمواج والإبحار إلى الأمام.

وستظل الصين فرصة هامة للتنمية في العالم. بابنا مفتوح على مصراعيه لكل من يريد التعاون معنا. وباعتبارها اقتصادا ضخما، ستظل الصين ثابتة في دفع الانفتاح عالي المستوى. وسنواصل توسيع الوصول إلى الأسواق، وتقليص القائمة السلبية للاستثمار الأجنبي، ومواصلة انفتاح قطاع الخدمات الحديثة. وسنعمل على تحسين بيئة الأعمال بشكل مطرد، وتوفير المعاملة الوطنية للشركات ذات الاستثمار الأجنبي، وتعزيز بيئة أعمال عالمية المستوى وموجهة نحو السوق يحكمها إطار قانوني سليم، وبناء شبكة ذات توجه عالمي من مناطق التجارة الحرة عالية المستوى. وسنواصل تعزيز الحفاظ على البيئة، وتسريع بناء صين جميلة، والتحرك بنشاط وحكمة نحو ذروة الكربون وحياد الكربون، والسعي إلى التحول الأخضر الشامل في التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وبالمضي قدمًا، وفي سعيها لتحقيق التحديث لسكانها الذين يزيد عددهم عن 1.4 مليار نسمة، من المؤكد أن الصين ستساهم بشكل أكبر في الاقتصاد العالمي وستوفر المزيد من الفرص لمجتمع الأعمال العالمي.

السيدات والسادة،
الأصدقاء،

المهمة الهائلة هي مهمة رائعة ومجيدة. وطالما أننا نعمل في وحدة ونعزز التعاون، فلن تخيفنا أي مخاطرة أو تحدي في طريقنا إلى الأمام، وسنقود بالتأكيد سفينة التنمية البشرية العملاقة إلى مستقبل أكثر إشراقا!

شكرا.


طباعة   البريد الإلكتروني
شعار

طريق الحرير الجديد BRICS LTD.
سجل تجاري رقم: 2919418
العنوان: الوحدة F، 11/F، برج CNT، 338 طريق هينيسي، وان تشاي،
香港

عنا

ابتكارات بلا حدود

تابعنا: